أسامة الحكيم للتعليم

منتدى ترفيهى تعليمى ثقافى دينى يخص المعلم والمتعلم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالعاب فلاشبحـثالأعضاءالمجموعاتالشاتالتسجيلدخول
أرحب بكل الأعضاء الجدد وأتمنى لهم قضاء وقت سعيد معنا ونطلب منهم المشاركة حتى نرفع قدر المنتدى

شاطر | 
 

 العدالة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nono
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة


عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 12/10/2009

مُساهمةموضوع: العدالة   الخميس أكتوبر 29, 2009 9:56 am

دراسة سوسيوأنثروبولوجية علي عينة من موظفي الضرائب العقارية

ملخص
أصبح لقضية حقوق الإنسان أهمية كبري، فحقوق الإنسان وحرياته الفردية والجماعية أصبحت شئناً عالمياً ،انتقلت من دائرة المبادئ الأخلاقية والنظريات الفلسفية والأيدلوجيات السياسية والاجتماعية إلي ميدان الممارسة الواقعية من جانب الأفراد والجماعات البشرية ، وبات التساؤل ليس عن تقنين تلك الحقوق وإكسابها الشرعية والدستورية فحسب بل الوسائل القانونية والشرعية لضمان تطبيقها0
وفي هذا السياق لابد أن نأخذ في الاعتبار توجهات النظام العالمي الجديد، والذي ارتبط بهيمنة قطب واحد، وهو الولايات المتحدة الأمريكية، وانهيار النظم الاشتراكية في أوربا الشرقية والاتحاد السوفيتي"الأسبق" ومحاولة فتح أسواق العالم ككتلة واحدة- لنظم الرأسمالية الغربية.فالتغيرات العالمية وما أرتبط بها من تكتلات اقتصادية في دول آسيا وأوربا وأمريكا، وظهور العولمة بمتغيراتها الاقتصادية والتكنولوجية والثقافية ،فمسارات الاقتصاد الرأسمالي الذي يعظم الإنتاجية ويقر المنافسة والربحية أدي إلي تقلص دور القطاع الحكومي وسيادة القطاع الخاص وتنفيذ برامج التكيف الهيكلي، وقلة الإنفاق علي الخدمات التي تؤهل العنصر البشري للمساهمة الفعالة، وظهر أثر ذلك علي أسواق العمل ومعدلات المساهمة فيه0
ومع الانتشار السريع للفكر الكوني العالمي حاول المجتمع وضع شفرات رسمية واجتماعية وشرعية لدور الإنسان وحقوقه في ظل الفكر الاقتصادي للعولمة والتطور المذهل في تكنولوجيا الاتصال وثورة المعلومات سواء في انتقال الخبر بما في ذلك أخبار الانتهاكات وكذلك الوصول إلى المواطن العادي عبر الفاكس والإنترنت علاوة على وسائل الإعلام المختلفة التي جعلت جميع الناس في يعيشون في رؤية ومسمع من بعضهم البعض0وفي هذا الإطار وارتبطاً بنظرية النسق العالمي في الكثير من مفرداتها كالديمقراطية الكونية ومناقشة مدي قدرة الحكومات علي الارتباط بمبادئ منظمة تعتمد في جوهرها علي تحقيق العدالة الاجتماعية في شكلها المنظم ،وتحقيق العدالة الاجتماعية في إطار مجتمع عام يحكم أحد أقطابه السياسية، والآخر المجتمع0
وقد شهد المجتمع المصري في الآونة الأخيرة العديد من مظاهر الاعتراض والرفض للكثير من الأوضاع التي يمر بها المجتمع المصري والتي وصلت طبقا لتعداد وزارة القوي العاملة عام 2007 76 اعتصاماً من موظفي في جهات مختلفة والتي عبرت بصورة أو بأخرى عن مظاهر المطالبة بحقوق الإنسان ويعتبر الاعتصام الجماهيري حقا ثابتا للأمة ككل، وحقا للرأي العام كحقيقة رقمية وظاهرة كمية متحركة ،فظاهرة الإضراب العام قد برزت في الحركة العمالية والنقابية ثم تغلغلت في الحركة السياسية خلال القرن التاسع عشر قبل أن يتم إقرارها وإضفاء المشروعية القانونية عليها لاحقاً، ويعرفها البعض باعتبارها تمثل توقف مجموعات من الأفراد عن تأدية أدوارهم المؤسسية؛ الأمر الذي يؤدي إلى حدوث نوع من الشلل المؤسسي، في حين يعرفها آخرون بأنها تتمثل في منع مساهمة مهمة يعتمد عليها الآخرون في النظام وبالتالي تمثل مصدرا للضغط عليهم.
وتعتمد فعالية الإضراب على عناصر منها: مدى أهمية المساهمة التي تم منعها، ووجود موارد يمكن التنازل عنها لدى الطرف الآخر في التفاوض بشأن تسوية ما، ومدى قدرة المضربين على حماية أنفسهم من الانتقام.
ولم يعد الإضراب مرتبطا فقط بالظاهرة النقابية أو بهدف الحصول على تنازلات ومزايا اقتصادية فقط، وإنما اتسعت تطبيقاته كآلية لتنظيم عملية المواجهة مع السلطة الحاكمة، وأداة لتكتيل الرأي العام للإعلان عن الاستياء والرفض لسلوك أو أداء الطبقة الحاكمة وتذكيرها بأنها فشلت وأخفقت ولم تعد تحوز الثقة وتتمتع بالدعم من جانب المحكومين؛ وبالتالي يصبح الإضراب الأداة الحقيقية المعبرة عن حق المقاومة من خلال التحرك السلمي0
لذا قامت الباحثة بدراسة عينة ممثلة من موظفي الضرائب العقارية كأحدي صور التعبير عن الحقوق والمطالب التي مر بها المجتمع المصري في الفترة الأخيرة وقد اعتمد البحث علي الاتجاه السوسيوأنثروبولوجي الذي يجمع بين مفردات علم الاجتماع ونظرياته وطرقة المنهجية والدراسة الانثروبولوجية بتحليلاتها الدقيقة ، ومن خلال العديد من أدوات جمع البيانات منها معايشة الإحداث ومتابعتها الدقيقة ،تحليل ما تم نشرة من تقارير حول الظاهرة، ودراسة الحالة المتعمقة ،ويرجع اختيار عينة من موظفي الضرائب العقارية للعديد من الأسباب والتي يجملها البحث فيما يلي:ـ
1- يعد اعتصام موظفي الضرائب العقارية من أكثر الاعتصامات التي استغرقت فترة زمنية كبيرة0
2- يعد اعتصام موظفي الضرائب العقارية من الاعتصامات التي أنضم اليها أعداد كبيرة من الموظفين في محافظات مختلفة.
3- يعد اعتصام الضرائب العقارية من أكثر الاعتصامات التي نالت تعاطف جماهيري وشعبي0
4- يعد اعتصام الضرائب العقارية من أكثر الاعتصامات التي نالت تغطية إعلامية0
5- استجابت الدولة لمطالب المعتصمين ولو بصورة جزئية.
وتنطلق هذه الدراسة من أن مناخ العولمة يحدد مضامين وشروطاً جديدة لحقوق الإنسان , وإن هذا التأثير وإن كان محدوداً على مستوى القضايا الجديدة إلا أنه بالغ الأهمية والدلالة عندما يتعلق الأمر بالصلة بين التحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وحقوق الإنسان , وتعالج الدراسة الإشكاليات التي تواجهها حقوق الإنسان وتطرح تساؤلات حول صلة ذلك بالرؤى والتصورات المجتمعية , لذا تتطرق إلي محاول إلقاء الضوء علي العلاقة بين مظاهر التعبير عن الرأي العام ومضمونها أو المطالب التي تمثلها وتعبر عنها من ناحية، وردود أفعال السلطة السياسية الحاكمة والدولة تجاه هذه المظاهر والتعبيرات من ناحية أخرى، وهي العلاقة التي تأخذ درجات متفاوتة بدءا من التعبير الحر السلمي، مرورا بالنقد المصاحب لحركة تغيير سياسية واجتماعية واسعة، ووصولا لتغيير الأوضاع وموازين القوى بالقوة.
وتتبني هذه الدراسة مدخلاً نظرياً يقوم علي تحليل للاتجاه النظري الذي يرصد نظريات العدالة الاجتماعية في الفكر الاجتماعي الحديث وكذلك العديد من نظريات علم الاجتماع السياسي هذه النظريات التي تسعى إلى تفسير مثل هذه العمليات والمظاهر المعبرة عن العصيان السياسي وحق مقاومة الطغيان.
وتقوم الدراسة بافتراض أنه:_
1- " توجد علاقة بين التغيرات التي حدثت في المجتمع وبين العديد من صور الاعتراض والإضراب والمناداة بالحقوق في إطار المجتمع المصري ".
2- " تلعب العولمة بمتغيراتها الفكرية والثقافية وخاصة تنامي وسائل الاتصال الجماهيري دوراً كبيراً في حدوث العديد من صور الإضراب".
وانطلقت الدراسة من مجموعة التساؤلات الآتية التي وجهت الدراسة وهي :ـ
1-هل هناك علاقة بين العولمة بمتغيراتها الثقافية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية دوراً في حدوث إضراب موظفي الضرائب العقارية؟
ما هي الدوافع والأسباب الفعلية لهذا الاعتصام؟
ما هو دور الدولة تجاه موظفي الدولة في تصور المضربين ؟
وهل هذا الدور يرتبط بالدور الرسمي للحكومة أم لا؟
هل كانت مطالب موظفي الضرائب العقارية مطالب قانونية ينص عليها حقوق الإنسان؟
ما هو دور الحكومة المصرية تجاه هذا الاعتصام ؟
إلي أي مدي أرتبط الاعتصام بحقوق الإنسان ونظرية العدالة الاجتماعية ؟
وقد قام البحث بالاجابه علي هذه التساؤلات بين ثناياه0
رباب عاطف محمود عبد المنعم
مدرس علم الاجتماع –كلية آداب –بني سويف0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العدالة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أسامة الحكيم للتعليم :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: